المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي
مرحبا بك في منتدى المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي ONSE نرجوا منك التسجيل والمساهمة معنا-شكرا لك-

رد من بسكرة على ما في المنتدى بصفة عامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد من بسكرة على ما في المنتدى بصفة عامة

مُساهمة من طرف العابدي العيد -- بسكرة-- في الأحد ديسمبر 26, 2010 6:43 pm

إحسان فهد بن زيد رئيس مجلس ولائي سابق بالمنظمة الوطنية للتضامن الطلابي لولاية بسكرة
لقد دخلت صدفة للمنتدى ففوجئت بما يحدث فيه ولم أستطع تمرير مايحدث دون الرد عليه باعتباري أحد إطارات المنظمة .
ليس من العيب أن تختلف الآراء و الأفكار بين هذا و ذاك ، لكن العيب هو أن نتعنت لأفكارنا و نكفر كل من لا يجارينا فيها لدرجة أن نعلنها حرب ضد أولئك الذين لا نتوافق معهم . وهنا دعوني إخواني أذكركم بالحديث النبوي الشريف
يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم:
{ ليس منا من لم يرحم صغيرنا ، و يوقر كبيرنا و يعطي عالمنا حقه }
أظن أن خير ما نرد به على كل من كتب في هذا الفضاء و ساهم في تغذية الفتنة و توسيع الهوة بين إطارات المنظمة أولئك الصغار الذين نصبو أنفسهم ولاة أمر المنظمة وأخذوا يتطاولون على كبار إطاراتها وأخص بالذكر الأستاذان جاري الصالح و نوفل كشود اللذان كانا و لا زالا لهما الفضل الكبير في حياة المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي و استمرارها وإن كان هذا الاستمراري تذبذب الارتقاء و الانخفاض شأنها شأن غيرها من الجمعيات الوطنية و الأحزاب السياسية في العالم بأسره
أولئك الضباع الذين استغلوا أول سانحة لينهشوا جسد المنظمة مدفوعين بالمصالح الشخصية الرخيصة فمنهم من تداعى بالوقوف مع التقويمين لينهال بالسب و الشتم في حق الأستاذ نوفل ومنهم من فضل الوقوف مع الواقف ليتحامل على الأستاذ صالح جاري
إلى كل هؤلاء أقول ...
يقول الكاتب الشهير إحسان عبد القدوس : إن معظم المشاكل في العالم سببها أناس يريدون أن يكونوا مهمين
أنتم أتباع الطرفين الذين تتداعون بحب المنظمة و الوفاء لها .
أين كنتم في السابق ؟؟؟ ولماذا في هذا الوقت بالذات ؟؟؟
أنتم الذين تلبسون قناعا المناضل الوفي للمنظمة
أنسيتم قول الله تعالى في كتابه الكريم
{إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم و اتقوا الله لعلكم ترحمون } سورة الحجرات الآية 10
{ محمد و الذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم...} سورة الفتح الآية 29
أين هي كلمة التضامن التي اتخذتها المنظمة أساسا لتسميتها ؟؟
أليست قوة المنظمة و استمرارها و ارتقائها و سموها لاتتحقق إلا بتماسكها و تضامن مناضليها قمة و قاعدة؟؟ .
ألم يكن أجدر بكم أن تسعوا لتجاوز الخلافات و إصلاح بين الأخوين الإطارين ، و إذابت الجليد بينهما ليضعا اليد في اليد في سبيل الخير للمنظمة .
بدل السعي لتعميق الهوة و الجري وراء إظهار وفاء الضباع لأحد الطرفين ؟؟
و هنا أفتح قوسا لأذكركم بحكمة قالها الفيلسوف برنارد شو :

{كلما زادت معرفتي بالناس .... زاد احترامي لكلبي }

فإذا أردتم أن تلعبوا دور الأوفياء فلتتخذوا من الكلاب قدوة وليس الضباع .
كفانا نفاقا ....إليكم كلكم أقول :
إن أغلى ما يكسبه المناضل من الانخراط في صفوف التنظيم الطلابي هو تلك العلاقات و الروابط الأخوية النبيلة التي تربطه بزملائه أينما كانوا في أرجاء الوطن قيادة و قاعدة ، تلك الروابط التي لا تحكمها الماديات و المصالح الشخصية وإنما يحكمها الاحترام و الحب في الله .
إليكم كلكم أقول :
أين كنتم حين انفجرت المكاتب الولائية للمنظمة الواحدة تلوى الأخرى؟
أين كنتم حين كانت للمنظمة 3 مكاتب بولاية ورقلة؟
أين كنتم حين انهارت إحدى قلاع المنظمة في الشرق (ولاية بسكرة) كما يسميها السيد الأمين العام عيسى بلهادي ؟
أين كنتم حين إنفجر مكتب عنابه وخنشلة وجيجل و العاصمة وتيارت وسعيدة ووو....غيرها .
أي انتفاضة هاته التي تنفضونها اليوم ؟،أي مؤتمر تتحدثون عنه ؟، أي مندوبين وأي أعضاء للمكتب الوطني؟ ألا يجدر بكم تحمل مسؤولياتكم أولا و القيام بأدواركم كل حسب مستواه بدل التدخل في شؤون أكبر منكم ؟!
بدل التطاول على إطارات المنظمة وقائديها من الأفضل لكم محاسبة أنفسكم أولا.
أقولها و أكررها... الفضل كل الفضل يعود إليكم أيها الصغار في إنزال المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي دون مستوى الحضيض، و ليس نوفل كشود أو صالح جاري
نعم و للأسف ...
أنتم الذين حولتم المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي بأهدافها السامية و أفكارها و قناعاتها الراقية إلى وكالات سياحية و متعهد للحفلات و ليس الأستاذان صالح جاري و نوفل كشود .
أنتم الذين جعلتموها عقيمة من النشاط النقابي و التكوين الذي هو أساس تأسيسها. ولكن فاقد الشيء لا يعطيه
أنتم الذين سمحتم للتنظيمات المجهرية أن تستهزئ بنا .
أنتم الذين لا تفقهون شيئا عن القانون الأساسي و النظام الداخلي للمنظمة و لا عن القانون 90/31 المتعلق بالجمعيات الوطنية أنتم الذين افقدتموا المنظمة هيبتها لدى الطلبة و الإدارة معا .
كيف تريد ون للقمة أن تتماسك و تسمو و تشمخ و قاعدتها هشة متداعية ؟
لابد لكم أن تشكروا الظروف التي جعلت منكم مناضلين في هذه المنظمة.
لأنه في وقتنا كان الطالب ينخرط في صفوف التنظيم لقناعات و أفكار سامية يصبو لتجسيدها على أرض الواقع تاركا بذلك بصماته في تاريخ المنظمة و في مسيرة حياته على حد سواء .
بالنسبة للأخ سفيان الذي أحترمه كثيرا :
للأخ سفيان الذي أحترمه كثيرا ...
فيما يخص المندوبون و مع إحترامي لهم ...
ألا توافقني في قريرة نفسك أن أكبر الأسباب التي أدت إلى ضعف مكاتب الشرق {ميمنة التنظيم} هو إسناده لمندوب جهوي (عضو مكلف بالمكتب الوطني) يفكر بعقلية رئيس مكتب ولائي ؟ و ما يثبت ذلك أنه لم يتمكن من المحافظة على استقرار أي مكتب ، لسبب وحيد هو أنه و للأسف ألبس ثوبا ليس على مقاسه فأخذ يتباهى به دون أن يقدر مسؤوليته حتى التف حول عنقه فخنقه من جهة و عراه من جهة أخرى ، رغم الثقة التامة التي منحت له من طرف القيادة الوطنية كذلك تلك الجهوية المفضوحة التي اعتمدها في تسيير مندوبيته رغم أنه برز من ولاية بسكرة و لم يكن يوما من أبناء هذه الولاية و نتيجة انفراده في اتخاذ القرار و تعنته دفن في مندوبيته و بيديه و ليس بيدي غيره .
أما عن حقوق الاشتراك أو الإنخراطات ... فهذه الأمور تقنية و ليست بالأهمية التي تجعلنا نركز عليها ، و أظن أن اللقاءات الجهوية الدورية كفيلة بدراسة كل تلك الأمور النظامية و التقنية .
أما بخصوص محمد العيد الذي عنون مشاركته يخالف تعرف ...
أشكرك على هذا الخطاب الرنان و لكن دعني أوضح لك أخي الكريم أن التعددية الحزبية التي أقرها التعديل الدستوري لسنة 1989 كانت المنعرج الحقيقي والفعال لتجسيد الممارسة الديمقراطية الحقة و بناء الصرح المؤسساتي في الجزائر ، و التي يحسدنا عليه العدو قبل الصديق ، و إن تلك المرحلة هي التي تمخض عنها ميلاد التجمع الوطني الديمقراطي سنة 1997 و الذي استطاع بفضل رجاله الوطنيين الخييرين و المخلصين حماية هذا الوطن و الدفع به إلى مرفأ السلم و الاستقرار ، كما أذكرك أخي الكريم أن فكرة التصحيحية أو التقويمية التي تتحدث عنها ما هي إلا تكريس حقيقي لتلك الديمقراطية إن لم نعتبرها أداة من أدواتها المنطلقة من اختلاف الآراء و القراءات و إذا ربطناها بالحزب العتيد كما ترى فلا أدري ما تقصد (جبهة التحرير الوطني ) أم ( حزب جبهة التحرير الوطني ) فإن كنت تقصد الجبهة التي قادة الثورة التحريرية العظيمة فقد كانت تعاني صراعات و انشقاقات إبان الثورة و بعد ذلك و أبرزها أزمة العقيد محمد شعباني أسد الصحراء مع القيادة السياسية للجبهة ،و إن كنت تقصد الحزب فالكل يجزم أن للحركة التصحيحية التي انطلقت من الشرق الجزائري سنة 2004 الدور الهام في الحفاظ على استمرار الحزب إلى يومنا هذا أما عن الحركة التقويمية فهي التي تعمل على تطهير و إعادة بعث الروح في الحزب لضمان ديمومته . و إذا درست الاقتصاد ستعلم أن دورة حياة أي مشروع تنطلق من العدم للتزايد حتى تبلغ الذروة ثم تأخذ في التنازل لتنعدم مما يتوجب إعادة إنعاش دورية تكون كفيلة بالحفاظ عليه من الزوال .
أما بالنسبة جملة إطلالة الكبير على الصغير التي وضفتها في تدخلك فأرى أنك قد وفقت و الوصف سليم ، و لكن تشبيهك لما يحدث في المنظمة بالفلم الفكاهي و إن كان الفلم يحمل رسالة سياسية بحتة فأقول لك حذار المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي أسمى و أرقى من أن تشبهها بالكرنفال أيها المناضل ؟؟! أو النقابي المتكون، لابد للنقابي أن يحسن توظيف المصطلحات و إلا استغلت ضده، فقبل كل هذا لابد من التفريق بين الوفاء و الولاء و التفريق كذلك بين الوفاء للمنظمة و الوفاء للأشخاص.
{من كان يعبد محمدا فمحمد قد مات، ومن كان يعبد الله فالله حي لا يموت }

أما بالنسبة لنصر الدين: أقول شيئا واحدا...
بارك الله فيك على ما قدمته للمنظمة الوطنية للتضامن الطلابي إن كنت قدمته طواعية انطلاقا من الوفاء و الالتزام لها بحكم أنك مناضل في صفوفها أما إن كنت تنتظر رد الجميل فإننا نرجوا منك أن تقدم لنا تقريرا مفصلا عن الانجازات العظيمة و التضحيات الجليلة التي قدمتها حتى نحاول رفعها للجهات المعنية عسى أن تجد لكم صيغة قانونية تمكن من تعويضكم بضمكم لفئة رجال المقاومة أو الدفاع الذاتي ؟؟!!! ...
إنه لمن العيب أن نتباهى و نمن بعمل هو أساسا مهمة و مسؤولية ملقاة على عاتقنا نحاسب عليها أمام الله قبل كل شيء .
أما بالنسبة لسيف الحجاج فالسيد الأمين العام عيسى بالهادي أمين عام المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي و مؤسسها و ليس أميرا للمؤمنين فلا تجعلوا من أنفسكم حاشية أو شعراء بلاط لأننا نراكم أعلى شأنا من ذلك .
أما بالنسبة لأخي و صديقي لزهر خليل حجاج فأقول:
لن أناقشك فيما قلت فقد تحدثنا أنا و أنت مرارا وتكرارا و توافقنا في نقاط و اختلفنا في أخرى وهذا لايفسد للود قضية ، و لكني وددت أن أناقشك في نقطة التجمع الوطني الديمقراطي على اعتبار أنني و كما تعلم مناضل في صفوفه و أحد إطاراته على المستوى المحلي ، أضن أخي خليل أن المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي ليست في حاجة إلى حزب سياسي لأنها و في حالات ذروتها و قوتها و نشاطها تبلغ من القوة و الفعالية ما يجعلها تنافس الأحزاب السياسية على اعتبار أنها تظم أكبر شريحة في المجتمع وهي شريحة الشباب لا بل و أحسن فئة و هي فئة النخبة (طلبة و اطارت) .
إما بالنسبة للعلاقة مع الحزب فنحن و الحمد لله نملك إطارات هامة في التجمع نشأت و تكونت في أحضان المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي و أحسن مثال عن ذلك 11 مندوب في المؤتمر الوطني العادي الثالث للتجمع و كذلك إطارات المنظمة الذين شاركوا في تأسيس اللجنة الوطنية لشباب الحزب يومي18/19 جوان 2010 .
مما يبين أن إطارات المنظمة يغذون الحزب من خلال هياكله سواء المحلية أو الوطنية و هذا ما لا ينكره إلا جاحد
أما بالنسبة للشروط التي تتحدث عنها فأقول لك بكل قناعة : سيأتي اليوم الذي تستعيد المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي بريقها و قوتها و هناك ستجد كل الأحزاب الوطنية تسعى لاحتضانها و تنسيق العمل معها
لان سيادة الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحي قالها صراحة نؤمن بالقوي لأنه القادر على العمل والتغيير
أما بالنسبة لمنانة (سعيدة ) : فأقول لك سميتمن نساءا و اقترن أسمكن بالنسيان و لكن لابأس أن أذكرك لعل الذكرى تنفع، فالتاريخ يسجل .
هذا هو المكتب الوطني الذي لا تعترفين به و كنت بالأمس القريب عضوا فيه تحلين وتربطين و تتباهين بورقة التكليف التي تحملينها ، أنت من تدعين الوفاء للمنظمة إنسيتي تلك الواقعة يوم عقدت الندوة الوطنية بوهران حين أمرت بنزع لافتة المنظمة المعلقة بالقاعة بحجة أن من علقها وفد ولاية بسكرة و هو غير معني بالمشاركة ، ألم تلاحظي آنذاك أنها كانت تحمل شعار و رمز المنظمة أم أن تواطؤك مع زميلك العايش طاهري جعلك تتغافلين عن ذلك .
أتذكرين حينما أقمت الدنيا لألا تبقى تلك اللافتة معلقة وكأن O.N.S.E بسكرة منظمة صهيونية ؟! ولكننا استطعنا إبقائها رغما عنك ليس تحديا و إنما لان شعار المنظمة يمثلها و لايمثل الأشخاص مما يتوجب أن يبقى دوما عاليا هذا هو النضال و الوفاء للتنظيم .
أية إقصاء و تهميش و حقرة تتكلمين عليها و تنسين محاربتك لوفد ولاية بسكرة في الندوة الجهوية بقالمة و محاولتك طردهم آنذاك.
أي مكتب وطني حالي تثورين ضده وتنسين ما جرى في وهران حين خصصت نصف وقت الحفل الختامي لتكريم أعضائه و تعديت ذلك إلى تكريم إخوتهم و أخواتهم و أمام مرأى وفود كل الولايات حتى أصبح الحفل أشبه بالمهزلة .
هذه بضاعتكم ردت إليكم
كفاك نفاقا و كفاك تصنعا فإننا لانقبل منك تقمص دور الحمل الذبيح
لأننا نعرف بعضنا جيدا و كما قلت لك سابقا التاريخ يسجل.
أما بالنسبة لمن تحدث عن ولاية بسكرة فأقول و بكل حزم: أهل مكة أدرى بشعابها
وإننا لأهل بسكرة و الكل يعرف بسكرة ولن نقبل بأي حال من الأحوال أن نستغل أو يجر بنا بطريقة أو بأخرى في جدل لم نشارك فيه و لم نستشر فيه حتى ، لذا فعلى كل شخص أن يتحدث حسب مستواه و إمكاناته و ضمن دائرة اختصاصه و في ولايته و أعني هنا السيد عبد الغني هذا الذي رد على الأستاذ جاري صالح بعقد لقاء وطني في العاصمة أو بسكرة .
هذا رد على أهم المشاركات أم البقية فأنصحهم نصيحة أخوية أن يحسنوا لغتهم و يختاروا طريقة تدخلهم بما يعكس المسؤوليات التي يتقلدونها في التنظيم .
وفي الأخير أختم تدخلي هذا بحكمة قرأتها عن نجيب محفوظ
{ لوأردت أن أكون عظيما ما عجزت ولكن ... قاتل الله الكرامة }
إليكم كلكم أقول ترفعوا عن هذه التفهات و لتتضامنوا و تتراحموا و تتآخوا في سبيل إعلاء شأن المنظمة ولتتركو عنكم الأطماع الشخصية التي تحقر من شأنكم.
لأن علو شأن المنظمة يرفع من شأنكم .
و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

العابدي العيد -- بسكرة--

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 24/12/2010
العمر : 35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى