المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي
مرحبا بك في منتدى المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي ONSE نرجوا منك التسجيل والمساهمة معنا-شكرا لك-

كن ذئبا وإلا أكلتك النعاج

اذهب الى الأسفل

كن ذئبا وإلا أكلتك النعاج

مُساهمة من طرف المناظل في الأربعاء أبريل 20, 2011 1:52 pm

كن ذئباً وإلا أكلتك الذئاب
تلك حكمةٌ توارثتها الأجيال لها في كل حسن ظن زاويةٌ لها
ولها في كل دمويه متكأ واثر .. ولها شعبيه كبيره في زمننا هذا
لذلك نحن في زمن الأبطال .. !
قائل هذ الحكمه لم يملك من الحكمة شيء حين قال ( لأكلتك الذئاب ) .. !
وكان يجب عليه ان يقول ( كن ذئبا وإلا أكلتك النعاج )
من قال ان الذئاب لديها القدرة أصلا على الاستذءاب .. الا حين يكون الذي أمامها معوجٌ نعاج
اذاً .. غباؤنا هو من سمح لمصطلح الذئببه الانتشار بين البشر ليس إلا .. !
صدق أبو العلاء المعري حين قال ..
لو حاورتك الضأن قال حصيفها ... الذئب يظلم وابن آدم أظلم
وأكثر الناس قبل الذئب تصحبه ... إذا تبين منك الضعف أطعمه
حين نسمح للآخر بشرشرتنا والتهامنا وعن طيب خاطرٍ منا أليست هذه نعوجه ؟!
وحين نستذئب على من توسمنا فيه الضعف البديهة تقول أننا الأقوى .. فما هي المعجزة في ذلك ؟
إذا هذه نعوجه أيضا لكن من نوع أخر ..!
وحين نتوسم الانعجاج أيضا في دهائنا فنثكه بكرمٍ على دلو من حولنا وبحرفنه خبيثه متوهمين اننا الأدهى والأقوى
أليس هذا إثبات على دجدجة العقول المتأهبه مكراً لمن حولها كالذِّناب
فنكهة الذئب لاتخفى على الغنم .. كما قال ابن مقرب العيوني
أذا الحكمة ومن يؤمن بها فيهما شيء من خلل
فالذي يرى في نفسه انه وصل الى قمة الذئببه ماهو الا نعجةٌ متذبذبه والفخر ان يكون الذئب .. ذئبٌ على ذئاب لا على نعاج .. ! .. لكي يكون هنالك موازنةٌ دقيقه بين القوى أن شئنا بالنظرة إلى الحياة على أنها معركة والبشر ماهم إلا وحوش مستذئبه
مهلاً .. فأنا لست بالخبير جداً في دهاليز المستذئبون ولا حيلهم
لكن فضولي الذهني أدركني لدرجة أن جعلني أفيض بتلك الكلمات التي لا اعرف الغاية منها
حقاً .. إنا مللت من تلك المقولة التي تنعق على رأسي كل يوم ( كن ذئب لئلا تأكلكِ الذئاب )
الأصدقاء .. المقربون .. الكل يردد كن ذئب ..!
وأنا اشعر ببله شديد حين يرتد صدى هذه الكلمة فلا املك الا أضع يدي على خدي وأتأمل في أحوال من حولي غير قادر على استيعاب أن يتحول المستأنس .. إلى مستوحش .. والإنساني الى حيواني
لربما إنا شخصيةٌ متفائل أكثر مما يجب
او لربما انني جاهل لدرجة ان اهم الركائز التي تجعلني أسير حياتي كيفما أريد لازلت لاافقهها
فـ كثرة العواء من حولي جعلت من الافكار متذبذبه وحتى الآن لم يتواضع لي احدهم بتفسير معنى هذا ( الذئب ) الذي يجب أن ابلغ سموها _ كما هم _ لأكن على بينه
وكل ماعرفه من كل تلك الأفكار الذبوبيه أن ( الذئب ) كلمة تدل على اسم ( مرض ) يصيب الإنسان و خاصةً حين تكون متدليةٌ من ( عين حمراء ) تصبح تنطق هكذا ( الذئب الأحمر )
وهو ناتج على مااعتقد عن خلل في جهاز المناعه ..!
الحاصل .. ان الضعف في جهاز المناعه هو سيد الموقف
حسناً قد فهمت الآن جانباً من هذا الذئب.. واعتقد انه الهوان !
الآن .. احاول ان اجد تفسيراً للقوه التي ينادون بها .. فماهي القوه ..!
على يقين انها ليست قوة الجسد والدليل المعجزات التي وضعها الله في النمله
مااعرفه عن هذه النملةُ الصغيرةُ تقوم بتكتيكٍ دفاعي ذكي جداً
وفي نفس الوقت على استعداد ان تعرض حياتها للخطر دفاعا عن عشيرتها ..
سبحان الله .. من ألهم هذه الحشرة الصغيره طريقة الدفاع عن النفس !
وكيف لها أن تضحي بنفسها من أجل من حولها دون ان تضع في اعتباراتها أي خسائر لآدميتها
فإعجابي ببطولات هذه المخلوقه الضعيفه جعلني اتخيل انها اكثر آدميه من البعض
تعود لتتردد على مسامعي تلك المقوله البغيضه
كن ذئباً والا اكلتك الذئاب
ياااه .. ارهقتني تلك الحكمه .. وبت اشعر بالجزع حين اسمعها
فوجدت انه واجبي ان اعرف سر هذا الحيوان الذي اعجب بصفاته بنو البشر لدرجة انهم تنازلوا عن انسانيتهم من اجل بلوغ حيونته
أحاول ان اقترب من هذا المخلوق .. وصدقاً غير مكترثةٌ بأنيابه ولا غدره لأني على يقين بأن النمله .. اقوى منه .. !
النمله .. من هول قدراتها سمى الله عز وجل سوره كامله من كتابه العظيم بإسمها , كل ذلك من اجل ان يلفت انتباهنا الى عظمة هذا المخلوق الاضعف في نظرنا
الذئب .. لم اجد له مكاناً في القرآن الا في قصة يوسف علية السلام على حد علمي المتواضع
وقد كان بريئاً من كل مانسب اليه زوراً وبهتاناً من اخوة يوسف
لنصبح نضرب المثل في برائته .. لاغدره .. ومع كل ذلك
جعلناه هو قدوتنا في غدرة فقط .. بل واصبح البعض يفتخر ان يتسمى بإسمه وتركنا بقية الحيوانات الأليفه .. الفاضله .. !
حاولت ان اقرأ عن ذلك المستوحش فقد تكون قراءتي تلك سبيلاً لفهم نفوس بعض البشرالذي يفتخرون بسماته فالحياة تلج بضمائر منعّوسه والبشر هذه الايام لبعضهم في حالة نهوسه ولابد لي من الزاد وبعضاً من اليقين والادراك .. وشيئاً من فن النسنسه ..!
فقط لأعيش .. !!!
اخيراً.. اكتشفت بعض المعلومات التي بالكاد تسد رمق حيرتي عن هذا المخلوق المحبوب لدى بني البشر
فهو .. لا يأكل الجيفه مهما كان جوعه
اذاً هو يسمو بنفسه عن ماهو اقل من قدره ^_*
الذئب لديه من الذكاء مايجعله يعرف إن كان راعي الماشية يحمل سلاحا أو لا يحمل وعلى غرار ذلك يقرر الهجوم من عدمه
اذاً هو اذكى بكثير من بعض البشر الذين اتصفوا بالذبوبيه مع الجميع
أفليس الاولى ان نتروى في تعاملنا مع من حولنا لنرى ان كانوا يستحقون منا المبادرة بالهجوم ام لا ؟!..
الذئب عندما يفترس الضحيه يقوم باستخراج الاحشاء أولا
وهي الاعضاء الطريه داخل الجسم كالكبد والكليتين والطحال والامعاء فيلتهمها اولا ومن ثم باقي الجسم
اذاً هذا معناه ان الذئب يغور في العمق ولا يهتم كثيراً بما فوق السطح
ونحن نحكم على ضعف الشخص وقوته من مظهره فقط ولايهمنا مالذي يكتنزه في داخله
قمة الغباء ..! Sad
يعتقد كثير من عامة الجهلة أن الجن لا يستطيعون التمثل بالذئب ويخافون من رائحته وأنه مسلط عليهم فيفترسهم في حالة مواجهتهم ولذا يعمد كثير من الناس إلى الحصول على شيء من أثر الذئب كجلده أو نابه أو شعره، والاحتفاظ به لإبعاد الجن
ضحكت كثيراً من هذه المعلومه حين قرأتها الا ترون ان المستذئبون حين يقررون الاستذئاب
يطمحون للحصول على شيئ من الذئب اوصفاته .. كأنيابه مثلاً .. معللين ذلك بأن هذا من باب الدفاع عن النفس والهجوم خير وسيله للدفاع
لنلاحظ ان هنالك شبه كبير بين عامة الجهله و ( المستذئبون )
رغم أن العرب أكثرت من المديح في صفات الذئب وأوصافه منقطعة النظير إلا ّ أن الذئب يحمل سمة الغدر والمباغتة من الخلف بعكس الأسد الذي يهوى المواجهة
سحقاً .. الهذا هم معجبين بالذئب ..
ولهذا ابطال هذا الزمان لايحصرون عدداً .. ولايفتؤن بدداً

نصيحه
حين يكون الذي امامك بعقلية ذئب
ثق ان لديه من بلاهة النعاج مايكفي أمه بأكملها
فلا تخف عوائه وامضي بعزيمة النمله
فهذه النمله الصغيره الضعيفه المحتقره .. قد دمرت يوماً ما امه من الامم ..!
مخرج
لا تركنن إلى من لا وفاء له ... الذئب من طبعه أن يقتدر يثب
وواضع الجود في أعداء نعمته ... كمودع الذئب في برية غنما
/
/
كن بخير .. من اجلك فقط
التاريخ .. هذه اللحظه
لا للجهوية ثلاث بلديات ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
avatar
المناظل

عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كن ذئبا وإلا أكلتك النعاج

مُساهمة من طرف المسمار في الأربعاء أبريل 20, 2011 8:08 pm

لك مني خالص التحية والتقدير
لما قرأت موضوعك هذا تبادر فورا في ذهني مقال ىخر قرأته لعائض القرني، لا أدري إن كان بينهما وجه شبه في شيء ما .. لكنه سبق تفكيري وخطر ببلي فجأة.
كل ما بين الأقواس هو من عندي ، فقد حاولت أن أجد بعض المطابقة لكن بكل صراحة ضجرت...
مقال للد عائض القرني
عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك،( كم ستبقى في الجامعة )
عش بالكفاح،عش بالحب،عش بالأمل،وقدر قيمة الحياة؟؟ (قدر قيمة نضالك )
الشعوب لا تقاس بكثرة السكان، لكن بجودة الافراد
ولا تمدح بالكم، لكن يثنى عليها بالكيف
نحن قوم يصل ابناء بعضنا الى ثلاثين طفلا //( 03 دوائر نقاوس أ.سيسليمان مروانة )
يلعبون (البلوت) ويأكلون (الفصفص) /// ( يجيدون فقط النفاق بينهم )
والامريكان عند الواحد منهم طفلان : ///( 03 منظمات أخرى من دارة واحدة50 )
احدهما نزل على سطح القمر
والثاني يعتزم الوصول الى المريخ !!
ماذا نفع الدول العربية ان عدد سكانها مائتا مليون ؟ // ( ما نفع جمعية عامة حضرها أكثر من1000 شخص )
وما ضر اسرائيل ان عدد سكانها اربعة ملايين
تعالوا نصلح الفرد بالعلم
بالمعرفة ، بالثقافة ، بالانتاجية
إن طالباً واحداً يقرأ كتاباً مفيداً ، او يعمل في مصنع افضل
عندي من قبيلة بأسرها ترقص بالخناجر ست ساعات/// ( مكتب فرعي واحد نشط أفضل من 30 لا تعرفهم إلا وهم يسألونك عن الحفلات والرحلات )
لا نريد قصائد ومعلقات ، /// (لا نريد بيانات وتقارير ونضال على الورق )
لكن نريد هدير مصانع ، وجلجلة معامل وصخب شاحنات،/// ( لكن نريد اخلاصا في النضال )
كل شيء عندنا مستورد، السبورة، والطبشورة، والكرسي، والماسة،
(الجمل بما حمل)
حتى أهل (تايوان) صنعوا
والواحد منا في الوزن يعادل ثلاثة من اهل
(تايوان)
ثم ان الاصلاح لا يكون
عبر فوهات البنادق
وتحطيم الجدران
وقذف الحجارة
لكن بناء نفسي، وتربية روحية ، وحوار صادق واصلاح شامل
نريد حلا للازمة لا يكرس للجهوية ولايظلم فيه أحد ولا يعلى فيه شأن ظالم أو فاشل.... هل هذا ممكن في ظل ما يحدث ويدور؟

المسمار

عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كن ذئبا وإلا أكلتك النعاج

مُساهمة من طرف المناظل في الثلاثاء مايو 17, 2011 5:32 pm

وتمضي الأمور من جهالة إلى جهالة، حتى يغدوا الفكاك من رقبتها مستحيلاً، إلا بقفزات هائلة في الخيال، أو بثورات هائلة في الروح
avatar
المناظل

عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى